Archive for the ‘Arabesque’ Category

So “Bahrain Orders Citizens to ‘Immediately’ Leave Lebanon After Prime Minister’s Surprise Resignation …”

Hmm …

Somehow Lebanon every now and then morphs back into the-Hollywood Delta Force / Navy Seals version.

Idiots!

It is 2017 and they still want to portray Lebanon as the most dangerous spot in the world!

Anyhow have no fear … thanks to Chuck Norris and Charlie Sheen there are ways to survive a trip to Lebanon.

First and foremost avoid the Manaqish … kidding! You will eat your fingers after eating their Mankousheh!

Oh … back to surviving Lebanon!

Just watch The Chuck Norris / Charlie Sheen Straight To Video How To Survive Lebanon and The Lebanese.

Hope you know what satire is!

All the love Lebanon … don’t mind the haters!

The Chuck Norris Lebanon Survival Manual feat. Lee Marvin and a VW van:

Charlie Sheen’s How to Survive A Day In A Cliched Hollywood Beirut Guide feat. A Product Placement Mercedes:

Brick In The Head
2017

Advertisements

A while ago I tweeted the following:

“Wake up, Wake up / Grab a brush “Ya Hind” and put a little makeup! System of Yehia ِAl Saud! Stay strong Miss Fayez!”

It was my way of commenting on the incident in which MP Yehia Al Saud, ordered MP Hind Al Fayez to have a seat during her recent outburst.The phrasing itself, “Eg3odi Ya Hind!” with the tone he used and in our Arabian society is a phrase that automatically translates to “be quiet!” and not in a very polite context.

Fortunately for us and every woman in Jordan, and in the Middle East, MP Hind Al Fayez stood her ground. Her bold stance made international headlines.

I am positive that if my Editor Mr. Walid Kalaji (Abu Hassan) was alive he would have written an editorial of what happened under the supposed “Jordanian Dome of Democracy!” I am also positive Miss Maha Al Sharif, our most patient boss, would have also had a say in the matter.

Abu Hassan would have upplauded MP Al Fayez for standing her ground. Ghassan Joha would have most probably been there.

“I am glad you stood your guns!” he once told me after I finished defending a piece that I have written. It was a piece that was slated for publishing. I cannot remember if my piece was not altered but to be honest after giving a good reasonable fight you somewhat feel a little better about yourself when it does get altered.

I always fought for my pieces with every editor I worked with at The Star, and other local publications. Ali Al Khalil, one of the bright editors, and a man I admired for his love of arts, films and books, was no exception.

Journalists, writers, and editors are supposed to give each other headaches. If there are no headaches the result of arguments about a sentence/a paragraph; its phrasing; or the information it is supposed to entail within the mind of a reader that very sentence/paragraph would be lifeless, if not useless.

I am guessing I am missing journalism and my own State of Play or “Something Something Dark Side.” Major spoiler ahead! Yes, I watched State of Play (2009), directed by Kevin Macdonald, starring Russel Crowe, Rachel MacAdams and Dame Helen Mirren, the other day.

As the end credits rolled by to the visuals of a newspaper in print to the sound of Creedence Clearwater Revival‘s As Long As I See the Light I found myself yearning to those sleepless nights. You see I was there amidst a family of journalists!

Time to stop reminiscing!

In addition to that Tweet about the Og3odi Ya Hind incident a t-shirt with the hopeful hash-tag that came to be #la_teg3odi_ya_hind was made with the help of a friend and a fellow cartoonist, and with one thing in mind:

A simple design … but a loud message.

Hind Don't Sit
For a better Jordan where no one asks you to have a seat by saying “Og3od/Og3odi!”

Good day all :-})

 

“It never rains but it pours!”

So they say …

But I know … better!

Life in the past few months threw some rather interesting challenges in my face.

I am not going to talk about these challenges as this is not a rant blog. However, I am going to talk about my latest project Rock Arabical, part of my work as an illustrator.

My background in radio, love of music and my work as a Disc Jockey, I’ve been working at Radio Jordan 96.3 FM since 2003, were the main reasons that I started this design series.

I am not a type designer but I am a t-shirt designer. I now have over 20 t-shirt designs and merchandise with Mlabbas, a t-shirt company based in Amman, Jordan.

Rock Arabica is a typography and logo design series through which I turned renowned rock band logos into Arabic ones.

The best part about producing these rock band logos was the challenge I faced in maintaining the spirit of the original design by using the geometry and angles of the original logos. 

My project on Behance:

https://www.behance.net/gallery/Rock-Arabica-Vol-I-by-Sardine/14251713

The designs that you are about to see were all created using Adobe Illustrator CS5 (the construct of the type) and finished with Adobe Photoshop CS5 (the distress layer).

Remember: Never go full distress on a design as it is an overkill!

Hope you love them enough to buy the t-shirt ;-})

Mike V. Derderian,
Writer, Illustrator & Designer,
Sardine

Iron Maiden Arabic by Mike V. Derderian

Led Zeppelin Arabic Full by Mike V. Derderian

Pink Floyd Arabic by Mike V. Derderian

Nirvana Arabica by Mike V. Derderian

Def Leppard Arabic by Mike V. Derderian

Savatage Arabic by Mike V. Derderian

Opeth Arabic by Mike V. Derderian

Black Sabbath Arabic by Mike V. Derderia

The Doors Arabic by Mike V. Derderian

AC DC Arabic by Mike V. Derderian

Metallica Arabic by Mike V. Derderian

Queen Arabic by Mike V. Derderian

تفاحتي: بدايات قصيرة قد تصبح طويلة  (ب)

بقلم مايك ديرديريان

شكرا نسرين موسى ديرديريان، يا نصفي الآخر ، عالتدقيق اللغوي 

(خل)

ما أن فتح باب البراد حتى صدح صوت يشبه صوت الأجراس الزجاجية.  تناول قنينة زجاجية واجترع ما فيها حتى النصف قبل أن يعيدها للرف. طنت الأجراس الزجاجية مرة أخرى. عاد به الزمن لوقت كان هذا الصوت يتناغم مع صوت أمه الحنون: صوت قناني الزجاج المرتطمة بحواف رفوف باب البراد الأبيض العتيق.

اتجه حسان نحو خزانة معلقة فوق مغسلة المطبخ. فتحها وتناول قنينة خل أفرغ القليل منها في صحن فيه قطع خضار: خيار، وبندورة، ونعنع، وشرائح ليمون.

حسان:  

لما الحياة تعطيك ليمون – متذكرا المثل الامريكي – أعمل سلطة! بس ناقص كم من قطعة جمبري. يفضح عرض المصاري بهالبلد. لا القرش الاسود نافع ولا اليوم الأبيض أبيض.

سحب كرسي خشبي عتيق، مثل الذي تجده في مقاهي الفنانين، وجلس عليه. غرف من الصحن ملء ملعقة وبدأ بالأكل. كان مثل عامل نظافة لوحته الشمس. ليس على باله سوى شيء واحد سوى الإنتهاء من عمله وإسكات معدته. خطف الجريدة الشبه جافة، أخبارا وورقا، وبدأ يتصفح الأخبار بعينيه التعبتين.

باتت الجرائد تسلية محبي ما بين السطور حيث يجد المرء  تحت كل عنوان الخبر وما بين الخبر تحت السطور.

فجأة تذكرها. ركض إلى غرفته وحمل اللاب توب وضعه على طاولة المطبخ. نقر على مشغل الأغاني ليصدح صوت المرحومة سعاد حسني وهي تغني، “يا واد يا تقيل …”

تذكر اليوم الذي أعطته الأسطوانة المدمجة في الجامعة.

حسان:

شو بالنسبة للحركات! سي.دي ما سي.دي!

سكت لبرهة. نظر في عينيها وكاد أن يغرق لولا أن تذكر عيون الناس في الجامعة.

حسان (بهمس):

شكرا يا قمر.

الفتاة ذات الشعر الاحمر:

عفوا!

حسان (بهمس):

بالله عليك ما ضحك صاحب المحل عليك لما طلبتي سي.دي تجميع.

 الفتاة ذات الشعر الاحمر:

بلا تخويت واسمعو لما ترجع عالبيت اليوم. كيف كانت محاضرتك اليوم؟ أنا زهقت حياتي. الكتاب روعة بس شرح البروفسورة مش ولابد. نفسي يدرسونا كتب مثل فقدان الفردوس، وكتاب مثل ودون كيشوت.

حسان:

في ناس حرام فيهم لقب دكتور جامعة! محاضرات زي وجه يالي بيعطيها: زناخة. على كلن، راح تقبلي عزومتي على الغداء اليوم ولا راح تحلقيلي وتقضي النهار مع زينة؟

الفتاة ذات الشعر الأحمر (قبل أن تبتسم):

للأسف راح أحلقلك. بس إذا بتحب … ني. قصدي إذا بتحب … ممكن تعزمني على قهوة سادة.

حسان لنفسه:

قهوة قهوة!

سرح بتفكيره للحظة ووجد نفسه يركض في غابة عاجية، يلاحق حورية غاب حمراء الشعر، تحت ناظر عين سماوية ملتهبة، لا ترحم، ولكنه سرعان ما تذكر معدته فعاد لكوكب الأرض وعاد لتناول سلطته على أنغام سندريلا الشاشة العربية.

“يا يا يا واد يا تقيل …” صدح صوت سعاد حسني من المسجلة اليابانية الصنع التي أهداها إياه والده، والتي لا تعيد الشريط لأوله فيضطر لسماع الشريط حتى آخره قبل أن يقلبه ويسمع الجهة الثانية. هكذا يضطر لتذكرهم مع كل كلمة من الاشرطة المرمية في الصندوق الموجود في زاوية غرفته.

لم يفكر أن يشتري مسجل جديد وخصوصا تلك الانواع الرخيصة المصنوعة في الصين: احتفظ بهذه الخردة. أراد أن يحتفظ بهم. بات يعرف لماذ يتمسك الكبار بأغراضهم ولايلقون بها: الذكريات المرتبطة في خرداواتهم تمنعهم من القيام بذلك.

(علبة السردين المتنقلة)

“لسنا سوى أسماك سردين تتنقل من مكان إلى آخر في علب سردين متنقلة في بحر اسمنتي يكبر ويكبر.” وجد الشخص الذي خطرت بباله هذه الجملة نفسه واقفا بين عدة اشخاص.

حاول بعض الاشخاص أن يخلقوا مساحة من الخصوصية لأجسادهم المنهكة ولكن من غير فائدة. حميمية إجبارية. منهم من نفخ في الهواء كمن ينفخ في نفير غير مرئي، يريد من خلاله أن يعلن لمن حوله، “لقد اقتربت بما فيه الكفاية!”، و منهم من ضاع في همومه ومنهم من أمضى الوقت يتأمل الوجوه لعله يقرأ شيئا ما بين هذه الوجه البشرية ومنهم، مثل حبيب موسى، سرح بخياله الواسع وبدأ بكتابة جمل أبقاها في عقله حتى يرجع لبيته ويعيد صياغتها في دفتر ملاحظته أو على حاسوبه.

لا تراجع. ما أن صعدت الباص وسمعت رنين النقود المعدنية وهي تتساقط في اليد الحديدية، لن يمكنك النزول، أو الجلوس، أو حتى الوقوف براحة. لقد أصبحت عضوا في نادي علب السردين المتنقلة. حبيب كان عضوا فخريا في هذا النادي والذي أفراده من مختلف الطبقات إلا الأغنياء. طبعا قد يكون هناك ملياردير بخيل واقف بين خلق الله يعد النقود التي في جيبه.  يحب القراءة في الباص ، وخصوصا إن كان جالسا. ولأن مشواره مازال في أوله، تناول حبيب كتابا من حقيبة ظهره.

 حبيب (لنفسه):

خلينا نشوف شو هالكتاب يالي قرقع خالد رأسي في.

أخرج حبيب الكتاب متحملا نظرات الإستغراب والإستهزاء من الركاب، الواقفين والجالسين سواسية. “خذلك هالنمرة!” ، “العلم مقطع بعضه” ، “لو سمحت تفتح طريق!” ، “من كل عقله قاعد بيقرأ بالباص وعالواقف كمان!”

ما أن نزل أحد الركاب الذي كان متكأ على إحدى الأعمدة الداخلية للباص حتى أخذ حبيب مكانه.

حبيب (لنفسه):

هه! هيك فيني ضل واقف لأقرأ مرتاح. الحاوي والرؤوس قصة قصيرة مرسومة لميشيل ف. ديريدا.

سرعان ما غرق حبيب في بحر من الخطوط البيضاء والسوداء والرمادية والحروف ونسي أنه عالق في علبة سردين متنقلة. نسي العبق القوي الصادر من هذه الأسماك التي زادت مع حرارة الجو وقلة التكيف—بالأحرى عدم وجود تكيف بسبب مسؤلي قطاع نقل أردني فاشل.

اصطبغت السماء فجأة بلون برتقالي وأحمر قاني كأنها آلهة هندية توشح جسدها الممشوق بساري مصبوغ بعصير أشجار البرتقال. ياله من مشهد أزلي شهده المئات من الناس على مر السنين. سماء جميلة زينت وجنتيها وشفتيها، التي لم تقبل أحد سوى زوجها الوحيد، الأرض، بلون أحمر وكأنه مصنوع من دماء بشرية.

تصاعد الدخان من مبنى فائق الجمال يقع على هضبة محاطة بالأشجار الكثيفة. السنة 1600 وكانت الهند لا تزال تحت الإنتداب البريطاني المسعور الذي مزق جسد العالم بأنيابه وبراثنه التي لا ترحم.

“لماذا قتلت حاوي القصر يا بابو؟” قال مهراجا المدينة المتواجدة على ضفاف نهر الغانج. “وجدنا رأسه في سلة الأفاعي الخاصة به ولكننا لم نجد الجسد. هل قمت بإلقاء جسد هذا الرجل المسكين والذي لطالما أمتع رجال، ونساء، وأطفال مدننا وقرانا بسحره، في النهر؟”

نظر الفتى المحاط بالحرس بإتجاه العمدة ومن ثم نظر إلى الأرض رافضا أن يتكلم. صفعه رئيس الحرس قائلا، “كيف تجرؤ أن تدنس عيون المهراجا العظيم يا  حثالة؟ أنت يا من غدرت بمعلمك وقتلته بدلا من أن تشكره لايوائك وادخالك قصرنا وتعليمك سحره. تكلم لماذا قتلت براهما العظيم يا كلب؟”

دوى صوت قوي وكاد أن يفقد توازنه ولكنه في اللحظة الاخيرة تمكن من التمسك بالعمود. لقد حان وقت النزول من الباص والمشي إلى المنزل.

حبيب (لنفسه):

له له. كنا راح نقلب مسخرة وخصوصا قدام البنات!

وضع حبيب الكتاب في حقيبته المعلقة على كتفه ونزل من الباص وبدأ يمشي باتجاه منزله. ظل طوال الطريق يفكر بحاوي القصر ولماذا قام بابو بقتله. تمنى لو يستطيع أن يمشي ويقرأ في نفس الوقت ولكنه لا يريد أن يدهس لذلك وضع سماعات موبايله في أذنيه وشغل مشغل الأغاني. كانت قائمة أغانيه تتكون من أغاني لبلاك ساباث، ديو، ذه دورز، ويشبون اش، ديفيد بوي، ديب بربل، روكسي موسيك، بوب ديلان وفرق أخرى من الستينات والسبيعنات والتي أحبها بسبب خاله الميتالجي والذي هو بحسب تصنيف المجتمع شخص يستمع لموسيقى الروك ويقدس عازفيها.

كان حبيب يحب ترجمة الأغاني لللغة العربية. ما أن بدأ روني جيمس ديو بالغناء حتى بدأ حبيب بترجمة أغنيته مضيفا عليها بعض من روح دعابته.

“لا تكلم الغرباء، لأنهم موجودون لأذيتك. لاتكتب مستخدما النجوم – كحبر لقلمك (استعمل أقلام بيك)، لأن الكلمات قد تصبح حقيقية. لا تختبئ عند مداخل الابواب، لأنك قد تجد المفتاح (كرت الكتروني إن كنت واقف بمدخل فندق) الذي يفتح روحك. لا تذهب للجنة لأنك قد تكتشف إنها جحيم (كبلز اونلي- فقط للمتزوجين والعائلات). لا تشم الأزهار، لأنها شريرة وستفقدك عقلك (شم اغو – صمغ قوي –  يابا وانسى!).”

ظل يمشي حتى وصل مدخل منزله المغطى بفروع شجرة تين عملاقة، زرعت وسقيت بالحب، حب أهله، من عشرات السنين.

(تاريخ)

جلست رندة في مقهى مجاور للجامعة. كانت جالسة مع مجموعة من الأصدقاء الذين اجتمعوا لمناقشة وسائل الإعلام الإجتماعي التي ظهرت للوجود من عدة سنوات.

انتهى الشتاء الذي أحبته رندة والذي تقع في غرامه كل ما يظهر في الأفق، على عكس الحبيب البشري الذي لم يظهر بعد والذي لم تصطدم به في الشارع أو الطابور عند خط السرفسيس، كما يحدث في الأفلام العربية القديمة. لقد تعبت من نعي تموز وعشتار الرابضة في قلبها تغلي.

جاء الربيع ولكنه لم يكن كالسابق. هذا الربيع سمي بالربيع العربي الذي كان مثل الصيف ملتهبا بسبب الأحداث التي حدثت أثناء زيارته.

نظرت إلى الفنجان وتمنت لو أن محتوياته لم تنضب. لا تستطيع تحمل تكاليف فنجان كابوتشينو آخر. عليها أن تركب تكسي للبيت ولا تريد أن ينقص عليها أجرة الطريق. قطع صوته حبل أفكاره. كان جالسا على طرف الطاولة يتحدث عن ماري انطوانيت، الثورة الفرنسية، وتويتر.

هل يعقل بأنها وجدته أخيرا؟

هل هو هذا الشخص، الجالس أمامها، والذي سحر الموجودين بكلامه مثل ساحرعريض الكتفين، واقف على مسرح ولكن من غير مساعدة جميلة.

أنه يسحر الحاضرين بقوة صوته وبريق الشغف في عينيه.

تمنت لو أنها مرتدية نظارتها السوداء مثل شخصية ناديا لطفي. لعله لم يرى شخصيتها بعد؟ تمنت لو أنها اغلقت مرآتي  روحها اليوم. سيكون من السخف أن ترتدي النظارة الآن وأمام الجميع.

رندة (لنفسها):

هبلة! كان لازم أضلني حاطة النظارات من وقت ما قابلته بساحة الجامعة.

الشاب:

“دعهم يأكلون البسكوت”! تخيلوا الزوبعة العنكبوتية التي كان بالإمكان خلقها بسبب هذه المقولة التي تنسب للملكة الفرنسية ماري انطوانيت في هذا الزمن عبر وسائل الاعلام الاجتماعي مثل تويتر و فيسبوك. مع أن المؤرخين ليسوا واثقين بأنها قالت هذه الجملة.

طبعا كان هناك زاوبع أخرى أدت لإندلاع ثورة فرنسية، أكلت الأخضر واليابس، وأدت لتساقط رؤوس كثير من المواطنين، وخلق الجمهورية الفرنسية.  من الصعب أن يعزو المرء اسباب إندلاع الثورة الفرنسية لأقوال منسوبة لماري انطوانيت ويمكن قول نفس الشيء عن الأسباب التي يعتقد الناس بأنها السبب وراء اندلاع الثورات العربية الحديثة.

نسيت رندة نظارتها السوداء وعاد انتباهها إلى الشاب الذي كان ما زال يتحدث عن تويتر وخطابات روبسير النارية، والتي رجح بأنها كانت ستلاقي نجاحا غير منقطع النظير على الشبكة العنكبوتية لو وجدت في ذلك الزمن.

يأتي النادل ليفرغ ما في المنافض من أعقاب سجائر وعلكة. السجائر والعلكة التي يقول العجائز بأنها مداد الشباب المثقف والضائع. ينسون بأنهم كانوا أيضا شباب. البعض هذه الأيام، مثل رندا وهذا الشاب،  يمضغون الأوراق والأقلام عوض عن العلكة ولكنهم لايلقون بها عندما ينتهون منها وهذا طبعا يسهل عمل النادل المسكين الذي يتحمل قرف الزبائن أمثالهم.

تستغل رندا الفرصة لتطلب فنجان آخر من الكابتشينو من غير أن تدرك بأنها قاطعت حديث الشاب الذي سرعان ما ينظر اليها ويبتسم قبل أن يكمل.

 رندة (لنفسها):

خلينا نغامر اليوم! وإذا نقصت أجرة التكسي بكملها مشي عالبيت …

قد يتبع…

للجزء الأول من هذه السلسلة إضغط على هذا السطر

3arabeyat عربيات

Posted: August 11, 2011 in Arabesque

 

 

 

 

 

 

 

 

I have a thing for Egyptian black and white movies, Egyptian actors and actresses like Rushdy Abaza, Mahmoud El Melejee, Estefan Rosty, Shadia, Soad Hosni, Hind Rostum, Nadia Lutfi, Ahmad Mezher, Nahed Sherrif and Foad Al Mohandes.

I didn’t count everyone. The above posters are a work of passion that I hope one day to showcase part of an exhibition …

I once stayed in my hotel room in Aqaba after a Stand-Up Comedy gig to watch a black and white movie! Yes, I wanted to watch the movie; plus, why would anyone want to stroll across a sandy beach under a starry night without his Other Half.



خواطر من داخل علبة سردين

يكتبها بني آدم يحاول الحصول على موزة بعالم تحكمه القردة

ركلة مؤلمة بعد ركلة و حجر موجع بعد حجر وعلب سردين مقرفة مغطاة بالعفن سئم القط الحياة فقرر الإنتحاربرصاص مسدس سميث وويسون وجده ملقى بجانب فتاة مقتولة بلا شرف. “شكرا لك يا ايتها الجثة! فلحمك البريء و الذي التهمه بشري جبان من قبلي قد اعانني في محنتي الوجودية (وجودي التعس). أما عظامك المقدسة ساتركها للكلاب! أين يختفي الرجل عندما تقتل فتاة بسببه! ** إختك ما هو السبب يا حمار! ” قال القط قبل أن يفجر دماغه الذي تناثرت اشلائه على حاوية زبالة ملئى باطفال رضع ،”ياه … ما أقسى البشر.” تمت

فتح شرطي صندوق سيارة رجل استوقفه ليجد فتاة عارية قد ابرحت ضربا وربطت بوصلات ساتلايت و كمم فمها الأنثوي بوحشية. كان جسدها كقماش لوحة أبيض لوث بضربات زرقاء، حمراء، بنفسجية، وردية و سوداء. نفذ للأسف اللون السماوي المائل للخضرة!”ممم…ممم…” تمتمت الفتاة. “ما هذا يا رجل لماذا الفتاة عارية؟” قال الشرطي للرجل بعد أغلق غطاء الصندوق وأعطاه مخالفة سرعة! أضاف الشرطي مبتسما، “أرجو ان لا تسرع مرة أخرى و لا تنسى أن تغطي عورة الفتاة. عيب!” إنطلقت السيارة لتلحقها إنطلاقة رصاصة ليست بالإولى و للأسف ليست بالأخيرة. تمت أو بالأحرى ماتت

يما قالت الفتاة بتحدي. نظر الرجل ذو الشوارب الرفيعة بتعالي و قال لها بحدة “حسابك بعدين”من بعد خطوات من الرجل جلس رجل مسن متكىء على عصا شبه بالية على كنابية قديمة. كان يشخر بصوت عالي.”طول عمرك بتحبي أشلي ويلكس الخيخة أنا تاركلك البيت و كل شيء في” فجأة دخلت عجوز مرتدية ثياب نوم وأطفات الجهاز.”ألعمر خلص و لسه بيلعبوا ذهب مع الريح عالتلفزيون.اخت هالحياة الحلوة! قوم يا رجال احكيلك كلمة حلوة لهالختيارة. شو ضللنا من هالكابوس، تمت

حاولت لاقي بيت بمنطقة سكنية قاللولي ما في بيوت سكنية بس في بيوت وردية و بنفسجية و فوشيا. عيش سعيد و عيش اللحظة و قوي قلبك و خليك قريب و الخ الخ الخ. ما زهقتوا دعايات. رجعت لبيتي الإيجار و قعدت قدام التلفزيون. طلعت صبية ماأحلى نورها بتغسل شعرها بس قبل ما تنزل الكاميرا لتحت شوي نط جحش و قال، “هذه حياتي وهذا مشروبي!” العمى دعاية جوه دعاية! ** خوات هالمحطات. بلحظتها نطلي مدير المحطة المديونير، بلحمه ودمه، و قاللي، “مش عاجبك غير القناة!” تمت

تناثرت الأشلاء بكل مكان: رؤوس أقلام مكسورة، أعضاء ممحاة مهترة، كلمات ممزقة: قبلة، خديك، حلوة، شفق، غسق، ليل، شروق، أجساد، ضحايا، قنابل، قتلى، إيجار، ضرائب، ظلم، خط الفقر. دفع الشاعر الطاولة نحو الحائط بعد أن مزق الاوراق التي كان يكتب عليها و نهض كدب ينهض من سبات شتوي عميق و قال معلنا، “** اخت الشعر و يالي بده يكتب شعر بزمن الكلاب التي تزدرد لحم الذئاب مع خليط من صلصة الكاتشاب، المايونيز و الخردل ولكن من دون ملح خوفا من إصابتها بالضغط. الله ما يضغط حدا!” تمت

ضحك الرجل على جملة كتبها سائق تكسي على لوحة قيادته. “إن كان الشيطان استاز الرجل فلا بد من أنه تلميز المرأة.” ماذا لو كان الشيطان إمراة مرتدية كعب عالي مستدق الرأس كسيخ شواء حاد؟ كم من رجل شوي حيا من نظرة و كم  من رجل تجمد حيا من نظرة؟ عاد الرجل إلى شقته الإيجار و شاهد فلم السهرة. “أيوه يا وديع! إن كان الشيطان بهيئة اليزابيت هيرلي فأهلا و سهلا! في سنة 1973 أنتجنا فيلم المرأة التي غلبت الشيطان. عربي أو أجنبي كله سيما!” تمت

نظرالواقع(التشديد على القاف الأردنية)محاولا أن يجد الواقع(التشديد مرة إخرى على القاف الأردنية)فلم يجده. ركض في أرجاء المدينة الملئى بالأحياء الأموات فوجد أناس يحملون صلبان مثقلة بغربان سوداء تدعي الثقافة. “أين الواقع؟”صرخ الواقع بجنون قبل أن يتجه إلى البلد ليسأل نابليون المتبختر بجزمتيه الجلد اللتان إستعارهما من قط إنتحر بسبب دينار دعم الجامعات. قال الحكيم الملتحي والذي كان جالسا على طابورة بفوتو برامونت قبل20سنة “الواقع يا واقع فقع بس اوعى تقول فقع بصوت عالي أحسن ما فقع عنجد يفقع!” تمت

لا يوجد. لا جدوى. من جد وجد. وجودي. لا وجودي. جديد! لا مجال أمام الحرس الثقافي القديم. لا وجودي، وجودي. إفكر إذا أنا موجود ولكن أين هو؟ هل هو موجود وإن وجد فأين؟ عقلي يريد أن يعمل و جسدي يريد أن يرتاح. ستارة شبه شفافة تراقص نسمة ريح جميلة في غرفة مشمسة حيث يجلس انطوان لافوزييه مع زوجته الجميلة. “أسكرني النهار بجماله و داعبني الليل بخفاياه و فاجئني العلم بحقائقه،” قال انطوان لنفسه بحسرة. جاءت ثورة فرنسية وانهت معجزة بشرية بدقيقة. تمت

لطيزي!” قال المتمرد بتحدي لظابط المخابرات الألماني ذو رقعة العين – للدلالة عن مدى شر الشخصية ومش انو يعني بس عم بيغطي عينو المقلوعة – والذي كان ممسكا بأداة تعذيب مصنوعة من الستاينلس ستيل. “لا يا حبيبي هادي مش لطيزك. إحنا أولا رح نقلع أظافرك و بعدي…” قبل أن يكمل الظابط جملته صرخ المتمرد، “لطيزي!” “لا يا حبيبي لسه رح ننتف شعر ذقنك شعرة شعرة و نحرق صدرك بالسجائر بس عالأغلب ما راح تموت من التدخين السلبي و…” “لطيزي!” صرخ السجين 9725. نظر الظابط بتعجب ونادى فريتز ليسأله إن كان جهاز التطييز جاهز. “لطيزو لطيزو خلينا نشوف أخرتها مع هالطيز”. تمت

إختلطت الحروف و المبأدى فأصبحت الكلمات لكمات يكيلها البعض لبعضهم البعض. المحاباة و التفضيل هما سر المهنة. قال كاتب قال! قال صحفي قال! حدق مانويل بعيون فرقة الإعدام بالرصاص. جاء الظابط المكسيكي ليسأل مانويل عن امنيته الأخيرة. “سيجارة!” قال الكاتب الذي حكم عليه بالإعدام من قبل الحرس الثقافي القديم. فتش الظابط بجيبه فلم يجد علبة سجائره الغجرية. سأل الجنود ولكن للأسف لم يحمل احد سجائر.”أسف مانويل رح نضطر نمشيها اليوم بلا سيجارة! “**أختها من حياة! خلصوني و طخوا يا ******. نارة!” صرخ مانويل. دوي رصاص. يتبع.

تفاحتي: بدايات قصيرة قد تصبح طويلة (ا)

بقلم مايك ديرديريان

شكرا نسرين، يا نصفي الآخر ، عالتدقيق اللغوي

(بعدين)

صوت اكزوت عالي صادر من بيك اب ديانا مزركشة أيقظ حسان حميدو من غفوته.

شد حسان على عينيه كأنه يرفض نداء الحياة.

يا لها من حياة! فكرة عابرة تقوقعت داخله منذ أن تخرج من الجامعة. ثلاثة أشهر قد مرت ولم يجد من يوظفه.

الكل يريد كتاباته و لكن لا أحد يريد توظيفه.

ينهض حسان من الفراش و يدخل إلى الحمام حيث يغسل وجهه. ينظر إلى المرآة لعدة دقائق قبل أن يخرج.

غرفته مرتبة. كتبه مرصوفة على رفوف خشب قام بتركيبها مع أبيه.

يبدأ حسان بارتداء ثيابه. قميص أبيض. بنطال جينز باهت اللون. حذاء رياضي أسود مع ثلاثة خطوط بيضاء.

يتناول مجموعة من الكتب و يضعها في حقيبة ظهر سوداء و يخرج من غرفته.

حسان:

صباح الخير يا أمي الحنونة…صباح الخير يا أبي…صباح الخير…

لا يسمع جوابا!

يخرج من المنزل ويمشي باتجاه درج السنترال القديم و الذي يؤدي إلى البلد.

يبدأ حسان بالنظر إلى مباني البلد القديمة و يتابع الأمواج البشرية الشحيحة والتي كانت فيما مضى تبتلع الفرد.

يصل حسان إلى مدخل الشبسوغ حيث يقف منتظرا الباص.

بعد مضي عدة دقائق(القليل من الوقت) يدرك حسان أان الباص تأخر.

راح اتاخرعالمحاضرة…هاه شرف…

بما أنه لم يجد عملا بعد فقط واظب حسان على الدوام مع بعض الأصدقاء الذين تعرف عليهم مثل الولد المتشبث بأم لم تعود موجودة.

يتدافع الواقفون و يجد حسان نفسه واقفا أمام السائق الذي يشير إلى الحصالة.

السائق:

منين بدي أصرف النص…إذا ما معك انزل.

حسان بعد ان يقذف النصف بالحصالة:

يا عمي مسامح…السلام عليكم…

يسرع حسان إلى الخلف و فيما هو مار بالمقاعد الأمامية يسمع صوتا يناديه

شاب بدين و ذو شعر طويل:

حسان…حسان…

ينتبه حسان و ينطر إلى الخلف ليعود إلى حيث الشاب يجلس.

يتبادل الإثنان التحية و يجلس حسان بجانب الشاب.

كفاح خليفة:

ولك كيفك…زمان عنك…وينك ما عم بتدوام!

حسان:

ومين قلك إني ما عم بدوام.

خليفة:

الشباب صرلهم فترة مش شايفينك…وين مختفي!

حسان:

ليش الشباب شايفين حدا! ما البنات عامية ضوهم…قللي كيف الدراسة معك…ملحق موادك..

خليفة:

والله ماكل هوا…و كلوا كم يدي…يا زلمة مش ملحق بين الدراسة و بين الشغل و بس تحكي للبروفيسور بيقولك و شو دخلني أنا بحياتك…كيف مش دخلك…مش انت اللي مفروض تهيئني للحياة…

حسان:

سيبك من هالتهيوات…كيف الشغل؟ داحل والا معلق بحجر؟

خليفة:

دفش…اسمع ذكرتني…

تعرف شو صاير لقبك هالايام….حسون الملعون…

مين هالبنت اللي عم تمشي معها هالأيام…الشباب قاللولي اشي بيهبل!

حسان:

اف…اف…اف…و شو قالولك كمان…

يدرك حسان بأنه اقترب من الموقف

يا عمي بلا هالحكي الفاضي و خلينا ننزل…

يقف الباص عند الموقف الذي بجانب حدائق الملك عبدالله. حيث يقف الإثنان لوهلة إلى أن يأتي باص آخر

ما أن يعبر اإاثنان بوابة الجامعة الأردنية المزدحمة حتى يلمح حسان فتاة جالسة لوحدها.

حسان لا يرى غيرها. اسمها ندى.

حسان لنفسه:

كان وقتك يا سامر…كيف بدي اروح عند البنت من غير ما اشلق الحمير.

خليفة:

وين رحت…يلا يا زلمة الشاب مشتاقين…

في تلك اللحظة ينظر حسان  للفتاة الجالسة و التي تبادله النظر.

تقف الفتاة عند اقتراب فتاتين.

يقرأ شفتيها:

بعدين…باي…

ثم ابتسامة لم يرى مثلها و تختفي مع جمع من صديقاتها.

ينظر حسان إلى خليفة و يبتسم:

بعدين بعدين يلا يا أستاذ…

خليفة:

شو…

يمشي الإثنان

(و رحل درويش)

الساعة السابعة والنصف. شاب (ليس حسان إنما شخص بلا اسم) بمنتصف العمر جالس على الدرجات التي تؤدي إلى مسرح البلد. بعد لحظة تأمل يمد يده إلى كيس و يخرج شطيرة. يبدأ بنزع الورق عنها و قبل أن يأخذ قضمة منها ينظر إلى السيارات و المارة الذين لا يروه.

يلتفت الشاب إلى الخلف و ينظر إلى آخر الدرج حيث تجمهر بعض الناس.

أصوات مسموعة يطغى عليها صوت درويش:

“أين شظايا الشيء والا شيء…نحيا في ضواحي الأبدية…نلعب الشطرنج أحيانا…ولا نأبهه بالأقدارخلف الباب ما زلنا هنا نبني من الأنقاض أبراج حمام قمرية…نعرف الماضي ولا نمضي…و لانقضي ليالي الصيف بحثا عن فروسيات أمس الذهبية…”

صوت زمور عالي يشتت انتباه الشاب.

الشاب:

توفي محمود درويش. يا ترى هل سيتوقف العالم! لا لن يتوقف فإذا توقف فيكون قد مات مع درويش.

يلحظ الشاب ثلاثة شباب ينزلوا على الدرج. سمع أحدهم يقول:

طب من برايكم راح يحمل الراية؟

أحد الشباب:

وانت شو همك!

قبل أن يسمع الجواب يبتعد الثلاثة.

الشاب:

فعلا من سيكمل المشوار الذي ما زال بأوله.

ما أن بات صوتنا مسموع حتى تدخل القدر فأخفاه.

ينهض الشاب و يمشي ياتجاه الشارع ليجد نفسه واقفا أمام بوستر لمريم فارس. ينظر داخل المحل فيرى شلة من الناس حاملين أسطوانات مضغوطة (أفلام) و يتبادلون أطراف الحديث على أنغام موسيقى عربية صاخبة.

الشاب:

هه…حتى لو وجد الصوت من سيسمعه مع كل هذه الضوضاء.

يتذكر الشاب شيئا و يقرر شراء DVD

يدخل الشاب و يسأل بائع في مقتبل العمر عن مسرحية كاسك يا وطن لدريد لحام.

مجموعة من الأجانب تحمل عدد من ال DVDs المقرصنة.

الشاب الذي يعمل في المحل:

لحظة لأشوفلك؟

يصعد إلى الطابق العلوي. يعود بعد لحظات حاملا DVD عليه صورة دريد لحام.

نفس الشاب الذي يعمل في المحل:

وهي شقائق النعمان بتحبي توخذي كاسك يا وطن او غربة…عندي DVD لنبيل صوالحة و هشام يانس.

فتاة اسمها رندة أبو الرب:

بعدين…دينار صح…

الشاب الذي يعمل في المحل:

اذا اليك عالرومنس وصلتني مجموعة مرتبة و الصورة طبع…حاضرة فيلم اسمه Notebook إشي من الآخر…و حتى عندي فيلم للشب اللي فيه اسمه Stay فصمة العادة.

الفتاة:

لا شكرا…

تخرج الفتاة بعد أن تضع الDVD في حقيبتها.

الفتاة لنفسها:

شو لعة…اف…منيح جبت الجاكيت يا رندة…برد الطقس منيح…مين بيصدق انو صار مارق ثلاث سنين عالتفجيرات الي بكت عمان…

تنظرإلى المباني القديمة ثم السماء المائلة إلى الرمادي….

تمر من جانب محل أبو راتب للعصير. شلة من الشباب الواقفة أمام المحل يبحلقون بها.

أحد الشباب:

شو هالطعجة…

تنظر إليه نظرة لا مبالاة.

شو ليكون مش عاجبك…

شاب اخر:

يا زلمة استحي…

تعبر الفتاة الشارع لامبالية بما حدث و تبدأ بالمشي باتجاه Snack Twenty Two تتساقط حبات خفيفة من المطر ما تلبث أن تصبح كبيرة.

رندة:

حتى السما قررت تبكي هاليوم…بس هالمطرات طعمها لذيذ (تبتسم)…دموع فرح…عمان و أهلها نهضت…الحمدلله…

تنظر إلى ساعتها المبتلة.

رندة:

تأخرت…

تؤشرإلى تكسي.

تركب السيارة.

رندة:

الأشرفية عند جامع أبو درويش…

السائق بتردد:

بدي أخلص من أزمة البلد بدك تفوتيني بدخلات و طلعات الأشرفية… ما لقيت غير الأشرفية…

رندة:

أسفة عمو هلا بس أوصل عالبيت بحكي لابوي ننتقل…وين بتنصحنا ننتقل!

السائق بعد نظرة استغراب:

بنات آخر زمن…

سمعت رندة التعليق و لكنها تجاهلته و تجاهلت السائق الذي طوال الطريق ظل يصدر أصوات افأفة.

ما أن تتكىء على المقعد براحة تتابع رندة المباني و الشوارع وتغرق بأفكارها.

تفكر:

اه…شو حلوة عمان بالشتا…امتى راح نتمشى تحت هالمطرات…امتى…

(ثقافة)

سيجارة مرمية على الأرض.

شارع الثقافة. الشمس قاربت على المغيب. أصوات السيارات و الناس تملىء المكان.

السيجارة ما تزال بمكانها.

يمكن سماع صوت مكنسة ما يلبث أن يصبح أقرب.

فجأة تختفي السيجارة مع مجموعة من القاذورات داخل علبة كرتون يحملها عامل نظافة في آواخر الأربعين.

عامل النظافة (مونولوج):

آه…لامتى راح تضل يا علي بتكنس وسخ و قرف الناس! يلعن أبو هالشغلة…

يقوم علي بكنس الأوساخ المتجمعة عند حواف الرصيف إى أن يصل عند كشك أبو محمود حيث تقف عربته.

عامل النظافة (مونولوج):

يعني ما كان فيهم بعد ست سنين يخلوني أرافق سيارة…أحسنلي من هالشنططة تحت الشمس. بنظف و بنظف مثل كل هالشباب الي بيشتغلوا زي لنحافظ ععمان نظيفة منشانكم…و فوق كل هادا ما حدا بيستنظف يقولك مرحبا و لا يعطيك العافية…

لازم أحكي مع خلدون بلكي دبرها و ساعدني أشتغل مع سيارة…صحيح التعب نفسه و عالأغلب الراتب نفسه بس بيكفي إنو ما بضطر أمشي كل هادي المسافات وأنا بدفش عرابية و لا حامل كرتونة بتظلها تنمزع…

اييه…اييه…خلينا نروح نشتريلبنا علبة عصير بارد…نبل هالريق…

(محل الموسيقى الي جنب حمودة)

شاب:

تفضلي يا آنسة وهاي CD فيروز اللي كنت موصية عليه.

احدى الفتيات ذو الشعر الأحمر بعد أن تتناول ال CD :

شكرا…يلا يعطيك العافية…

ما أن تبدأ الفتاتان بالمشي باتجاه الشارع الرئيسي  تقول إحداهما للأخرى:

راح تشوفي المحروس اليوم بالجامعة؟

الفتاة ذو الشعر الاحمر:

أقولك والا ما أقولك يا زينة؟

زينة:

يعني بلا زناخة…فكرك مش عارفة لمين جيبت CD فيروز…حبيب القلب حسان…صارلك اسبوع محرقصة….كل يوم بتجريني هون قبل الدوام… عكلن شو صار معكم!

الفتاة ذو الشعر الاحمر:

همم…الوضع مش زيادة…لسه مش عارفة عنو كتير…اليوم مفروض ألاقيه…هاه هي تكسي…بكملك عالطريق…

الفتاة ذو الشعر الأحمر تفتح الباب و تصعد الفتاتان إلى السبارة:

عالجامعة الأردنية لو سمحت؟

ينطلق التكسي مصدرا صوت اكزوزت عالي.

قد يتبع

 للجزء الثاني من هذه السلسلة إضغظ على هذا السطر